الخميس 25 يوليو 2024

رواية القاضي المتهم الفصل الخامس 5 بقلم سيلا وليد

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الخامس 
إنما أشكو إليه حزني الذي لا صبر لي عليه. لماذا نحتفظ بالحزن في أعمق مكان لنا بالقلب والسعادة نجعلها سطحية. كم مؤلم أن ټنهار من الداخل وتبقى روحا لا تشعر ولا تحس وتظل رغم المۏت تبتسم للجميع.
تعاقبت الأيام سريعا على رهف ورغم مرور الأيام إلا أن الخۏف تعاظم بصدرها ماذا ستفعل بعدما تصبح زوجته 
جلست تنظر لفستان زفافها بوجه شاحب بعدما كان وجهها يشبه القمر ليلة تمامه لقد انطفئ نوره رويدا رويدا..بسطت أناملها وانزلقت عبرة غادرة من طرف جفنيها..أزالتها سريعا فهي الآن تعيش حالة غريبة في خضم أحاسيس ارهقتها وأثقلت تفكيرها للتعايش على حياتها الجديدة..قطع شرودها مع نفسها طرقات خفيفة على الباب

ولجت الخادمة إليها 
الأستاذ بدر جه برة يادكتورة وعايز يقابل حضرتك..أومأت برأسها قائلة
تمام روحي قوليله شوية وخارجة..خرجت العاملة متجهة إليه نهضت من مكانها متجهة لخزانة ملابسها وارتدت فستانا أنيقا باللون الأزرق الغامق وحجابا باللون الأوف وايت وخرجت لمقابلته 
كان يجلس بجوار والدتها يتحدثون في ماضي مازالت أثاره تلاحقها لا تعلم لم تغير هكذا ماذا حدث لكل هذا التغير راقت لحديث قلبها الذي أجزم أنه يظهر قسۏة عكس ما بداخله ابتسمت بخفة فمهما يظهر من قسۏة لا تناسب شخصيته ناهيك عن تربيته التي تركها والده ستشفع له 
مساء الخير..قالتها بصوتها الهادئ الذي يشبه آلة الناي 
ڼصب عوده متوقفا بنظراته فمنذ اسبوع لم يلتقيا
عاملة إيه يارهف!
اتجهت إلى المقعد الذي يقابله وأجابته 
الحمد لله إنت عامل إيه!
توقفت والدتها حتى تترك لهم مساحة من الوقت 
هجهز العشا بدر لازم تتعشى معانا
أومأ برأسه دون حديث..تحركت والدتها للداخل بينما هو توقف متجها إليها
مبترديش على التليفون ليه..نظرت إلى تحرك والدتها حتى اختفت عن أنظارهم ثم اتجهت إليه موبخة إياه
أكلمك ليه متصدقش بجد إنك خطيبي احنا بينا اتفاق ياحضرة الأستاذ ياريت تفضل على قرارك
ضغط عليه بقوة آلمتها يجز على أسنانه مزمجرا بها پغضب
انا من وقت ماربطت كلمة مع والدتك يبقى إنت في مقام مراتي وعلى هذا الأساس تتعاملي معايا 
نفضت كفيها مټألمة
ابعد ايدك وإياك تلمسني تاني طول ماانت بتعاملني كدا فأنت قدامي متهم حولت حياتي لجهنم وإياك تفكر انك قوي وأنا ضعيفة انا عملت كدا عشان والدتي وبس إنما لو خيروني بينك وبين مۏتي هختار مۏتي ياحضرة الافاكوتو..أنهت حديثها بأعين يتطاير منها الشرر كان يطالعها بنيران چحيمية تخرج من مقلتيه فأشار بسبباته
اوعي تفكري انك ملاك برئ وأنا عند رأيي فيكي انك حاملة ابوك اللص
اخرص بقى ياأخي هو انت مش وراك حاجة غير إنك ترمي الناس بالباطل بس هقول ايه انسان ھجمي بيقنع الكل برأيه
رههههف..قالها من بين أسنانه وهو يسيطر على نفسه حتى لا يصفعها رفع نظره إليها وأشار محذرا
متخلنيش أتعامل معكي بطريقة تانية اللي شافعلك مامتك وبس الست دي متستهلش اقلب عليكي
قطع حديثهم الخادمة
السفرة جاهزة يادكتورة..
تمام روحي وأحنا جايين..استدارت
تواصل بصريا متزامنا عندما وزمجر بصوت غاضبا
اتلمي حبيبتي بعد يومين هتكوني في بيتي ياريت تحترميني أكتر من كدا
ارتسم الألم داخل مقلتيها محدقة فيه بوجوم تشعر بقبضة تعتصر قلبها فهتفت بهدوء رغم نيران قلبها المشټعلة 
بدر سيبني ماما تقول ايه
انحنى حتى
هتقول ايه غير اتنين مخطوبين وفرحهم بعد يومين حاولت التملص من قبضته ولكنه كان الأقوى
رفعت بصرها عليه وعيناها اعكست نظراتها الغاضبة اتجاهه حتى شعر بكراهيتها له 
تمكن من الضغط على أعصابه بصعوبة ثم سحبها متحركا لكن بقوة أقل رافعا وجهه بشموخ وهو يتحرك بجوارها وكأنها تتحرك معه برضاها

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات